سبع سنوات بعد سقوط بن علي.. تونس تحيي ذكرى قيام "ثورتها" بين الاحتفال والاحتجاج
سبع سنوات بعد سقوط بن علي.. تونس تحيي ذكرى قيام "ثورتها" بين الاحتفال والاحتجاج
بعد سبع سنوات من سقوط الرئيس زين العابدين بن علي ونظامه البائد، خرج التونسيون الأحد إلى الشارع بأعداد كبيرة لإحياء ذكرى قيام "ثورتهم"، منقسمين بين الاحتفال والاحتجاج. وفي العاصمة، تنوعت المسيرات باختلاف شعاراتها، لتجتمع حول "استمرار النضال لغاية تحقيق الأهداف المسطرة" في 2011.

سبع سنوات بعد ثورة "الياسمين" و"الكرامة" التي أدت إلى سقوط الرئيس زين العابدين بن علي ونظامه البائد، خرج آلاف التونسيين الأحد للشارع لإحياء ذكرى قيام "ثورتهم" في أجواء اختلط فيها الاحتفال بالاحتجاج.

وبجادة الحبيب بورقيبة في قلب العاصمة تونس، كثرت الشعارات بقدر ما تنوعت المظاهرات والمسيرات، إذ تغنى البعض بالحرية والسلم فيما دعا البعض الآخر إلى استقالة حكومة الائتلاف على خلفية الاحتجاجات الشعبية التي اجتاحت البلاد على مدى أسبوع تنديدا بغلاء المعيشة وارتفاع أسعار المواد الأساسية، كنتيجة حتمية لقانون المالية 2018.

وقد اتخذت هذه الاحتجاجات طابعا عنيفا في عديد من المناطق، حيث تحولت إلى أعمال شغب ونهب ليلية، استهدفت مقرات المؤسسات العمومية ومراكز الأمن، ما أدى إلى اعتقال أكثر من 800 شخص بحسب آخر إحصاءات وزارة الداخلية.

"وين وين الهربة وين، بعد سبع سنين مناش مسامحين"

وفي جادة الحبيب بورقيبة، رفع المتظاهرون شعارات سياسية واجتماعية أبرزها: "إسقاط نظام المالية"، "استقالة يا حكومة العمالة"، "الشغل العمل كرامة وطنية"، "أعداء الشهداء النهضة والنداء" [نداء تونس هو حزب الرئيس الباجي قائد السبسي]، وشعارات أخرى مثل "وحدة، وحدة وطنية لا، لا للهمجية"، "وين وين الهربة وين، بعد سبع سنين مناش مسامحين"، و"البلاد تشتعل، الحكومة تحتفل".

© علاوة مزياني

وكل هذه الشعارات، إنما تبيــن حجم الغضب الشعبي من أداء حكومة يوسف الشاهد، وتؤكد سوء الحالة الاجتماعية للفئات الفقيرة والعائلات ذات الدخل المحدود، ومدى تردي الأوضاع الاقتصادية والغلاء الناتج عن إقرار قانون المالية تحت ضغط شركاء تونس الاقتصاديين وعلى رأسهم صندوق النقد الدولي.

© علاوة مزياني

وخلافا للسيدة أوريدة البالغة من العمر 73 عاما والتي حضرت بالعلم التونسي في الصباح الباكر إلى الجادة الشهيرة في العاصمة للاحتفال بالحرية والسلم، عبر كثيرون من الذين تحدثنا إليهم عن استيائهم لما آلت إليه "ثورة الياسمين"، منددين بـ "سرقة" تضحيات الشباب وأرواح "الشهداء"، مستشهدين بقانون المالية الجديد الذي "يأخذ من الفقراء ليعطي للأثرياء".

"جاهزوزن لثورة القفة.. لأن القفة هي كرامة التونسي"

ومن بين هؤلاء الأستاذ في علم الفلسفة بمدينة المنستير العربي فؤاد (48 عاما) الذي صـّرح إن "ارتفاع الأسعار الذي عاشته البلاد في بداية العام هو الأول من نوعه منذ 2011"، مشيرا إلى أن الحكومة لجأت إلى هذه السياسىة "في كل يوم، مادة بمادة"، مذكرا بـ "ثورة الخبز" في مطلع 1984 التي صـّرح إنها لا تزال تشكل درسا لكل حكومة تونسية لما "شكلته في وقتها من نقطة تحول في المجتمع".

وذلك ما يفسر بحسب رأيه عدم ارتفاع سعر الخبز بحكم قانون المالية الجديد. وأردف العربي فؤاد، وهو يرفع قفة فارغة رمزا لتراجع القدرة الشرائية للمواطن، أن السياسيين "يتجاهلون تماما حال التونسيين".

وأن "همهم الوحيد هو الكرسي"، مشددا على أن "الحكومة الحالية، ورغم انتخابها ديمقراطيا، لم تقدم شيئا ما للبلاد"، متوقعا بأن "الأشهر المقبلة ستكون الأكثر صعوبة بالنسبة للتونسيين بسبب استمرار ارتفاع المواد الأولية".

"الشعب سيستعيد ثورته" من السياسيين والأغنياء

وختم أستاذ الفلسفة قوله إن تونس "جاهزة لثورة خبز" جديدة، لأن القفة على حد قوله "هي كرامة التونسي".

ومن بين المتظاهرين من احتج على قانون المالية مثل الشابة رحمة بن سالم (22 عاما) من حركة "فاش نستناو" والتي أكدت معارضتها للحكومة، وفي الوقت ذاته رفضها للشغب والنهب، مشددة على أن حركتها تتظاهر في وضح النهار وليس في الليل.

رحمة بن سالم من حركة "فاش نستناو" تعلن استمرار الثورة...
© علاوة مزياني

فرحة بالاحتفال بعيد الثورة التونسية ضد بن علي
© علاوة مزياني

وتؤكد رحمة، وهي طالبة في كلية الحقوق بالعاصمة، أن الهدف وراء الاحتجاج هو "مواصلة الثورة" لأن "الشعب لا يزال يعاني الفقر"، مضيفة أن "الشباب فقد الأمل ويشعر بأن ثورته سرقت واستغلها الأغنياء"، وأن الحكومة "تستفز كل من يعارض قراراتها" بـ "قوانين قمعية".

وتعهدت رحمة بأن الشباب "سيخرج عن صمته بعد سبع سنوات عجاف" وأنه "سيستعيد ثورته".

"الثورة بدأت يوم 17 كانون الأول/ ديسمبر 2010 وهي مستمرة"

من جهتها، صَـرحت آمنة مورناغي (25 عاما) وهي عضو في حملة "مانيش مسامح" التي تأسست في أعقاب مشروع قانون المصالحة في 2015 والتي انضمت إليها حملات أخرى، إن "وجودنا اليوم في المظاهرات هو تعبير عن عدم السماح في هدر دم الشهداء"، منـوهة إلى أن حركتها ثارت في السابق ضد سرقة أموال تونس من قبل "رجال أعمال وموظفين فاسدين".

© علاوة مزياني

وهي تطالب بمحاكمة هؤلاء الفاسدين، معتبرة بأن حالة البلاد لم تتغير في سبع سنوات إذ أن "النظام القمعي مستمر، وهو نظام يدافع عن حكام مسؤولين عن مئات الاعتقالات العشوائية منذ 8 يناير/ كانون الثاني، ومسؤولين عن مقتل شخصين". وهذا "دليل بأن الثورة مستمرة".

ولكن آمنة تذهب إلى أبعد من التنديد، وتقول إن "الاحتفال بالثورة خيانة، وإنما نحن هنا لتكريم أرواح الضحايا وللدفاع عن حقوق من جرحوا". وتتابع قائلة إن "الثورة بدأت يوم 17 كانون الأول/ ديسمبر 2010 وهي دائما مستمرة".

"تونس ستمضي قدما اقتصاديا كما تقدمت سياسيا"

الثورة مستمرة أيضا بالنسبة إلى أسامة نجار (25 عاما)، وهو حامل شهادة التعليم من تونس العاصمة جاء للمطالبة بحقه "في الحصول غلى منصب شغل".

© علاوة مزياني

وصـَرح أسامة: "نحن في الشارع لضم صوتنا لصوت الشعب التونسي الفخور بثورته، وفي الوقت ذاته للمطالبة بحقوقنا"، مضيفا: "نثمن مكسب الثورة الرئيسي والمتمثل في الحرية، لكن للأسف نندد بفشل الجانب الاقتصادي في بلادنا إذ ندفع ثمنه اليوم رغم أني متفائل في انتزاع حقوقنا لدى الحكومة لأن تونس ببساطة بلد الحق والقانون". وختم بالقول إن "تونس ستمضي قدما اقتصاديا كما تقدمت سياسيا".

فلا شك أن تونس عاشت الأحد يوما احتفاليا جميلا، ربيعيا مثل ثورتها قبل سبع سنوات، وتنوعت مشاهد التظاهر باختلاف توجهاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وهي تبعث رسالة الأمل لعالم عربي غارق في الفوضى والنزاعات والحروب.

علاوة مزياني

المصدر : فرانس 24