زيمبابوي: الجيش ينفي حدوث انقلاب في البلاد ويؤكد أن موغابي وأسرته بخير
زيمبابوي: الجيش ينفي حدوث انقلاب في البلاد ويؤكد أن موغابي وأسرته بخير
نفى ضابط في جيش زيمبابوي الأربعاء حدوث انقلاب في البلاد مؤكدا أن الرئيس روبرت موغابي وأسرته بخير. وأردف الضابط في بيان تلاه عبر التلفزيون الرسمي أن ما يقوم به الجيش هو "استهداف للمجرمين المحيطين" بالرئيس الممسك بزمام النظام منذ 37 عاما، مشيرا إلى أنه "حالما تُنجز مهمتنا نتوقع عودة الوضع إلى طبيعته".

أكد ضابط في جيش زيمبابوي فجر الأربعاء عبر التلفزيون الرسمي في بيان تلاه مباشرة على الهواء، أن البلاد لا تشهد انقلابا عسكريا وأن الرئيس روبرت موغابي وأسرته بخير، وما يقوم به الجيش هو مجرد "استهداف للمجرمين المحيطين" بالرئيس البالغ 93 عاما.

وصرح الجنرال سيبوسيوي مويو وقد جلس بجانبه ضابط آخر "هذا ليس انقلابا عسكريا على الحكومة"، مضيفا "نود أن نطمئن الأمة إلى أن فخامة الرئيس (...) وأسرته بخير وأمان وسلامتهم محفوظة".

وبيـّن البيان العسكري أن ما يقوم به الجيش هو مجرد "استهداف للمجرمين المحيطين" بالرئيس الممسك بزمام النظام منذ 37 عاما، مشيرا إلى أنه "حالما تُنجز مهمتنا نتوقع عودة الوضع إلى طبيعته".

إطلاق نار قرب مبنـى إقامة موغابي

يذكر أن شاهد عيان أفاد أن إطلاق نار كثيف اندلع فجر الأربعاء قرب مبنـى إقامة رئيس زيمبابوي روبرت موغابي في العاصمة هراري.

وصـَرح الشاهد الذي يقيم قرب قصر موغابي في ضاحية بوروديل "بعيد الساعة 02,00 سمعنا ما بين 30 إلى 40 طلقة أطلقت من ناحية منزله (الرئيس) اثنـاء 3 أو 4 دقائق".

ويأتي هذا التطور الأمني بعيد دعوة السفارة الأمريكية في هراري رعاياها في زيمبابوي إلى "الاحتماء حيث هم" بسبب "الغموض" الحـالي في الوضعين السياسي والأمني في البلاد والناجم عن توجيه قائد الجيش تحذيرا غير مسبوق إلى الرئيس موغابي.

مصدرك نيوز/أ ف ب

المصدر : فرانس 24