تقنية مشاركة العائلة الجديدة من آبل
تقنية مشاركة العائلة الجديدة من آبل

شركة آبل وسياستها فيما يخص حماية الأبناء :- من إحدى سياسات شركة آبل هو إعطاء الأولوية القصوى للآباء فيما يخص حماية أطفالهم ، و بناءا على تلك السياسة فقد تحدثت شركة آبل سلفاًً أنها سوف تقوم بتقديم العديد من المزايا ، و التحسينات لزيادة كفاءة خدمة حماية الأطفال ، و الجدير ذكره أن ذلك الإعلان قد أتى من الأساس كرداً على رسالة مطولة أرسلها أحد الآباء إلى الشركة مطالباً فيها بضرورة قيام الشركة بتوفير قدر أكبر من التحكم الأبوي في خدمات آبل ، و ذلك يرجع لزيادة نسبة ادمان الهواتف الذكية في مجموعة كبيرة من قطاع الشباب.

أهمية التقنية الجديدة من آبل في حماية الأطفال :- كانت قد قـَالت مجموعة شركات آبل سلفاًً بأنها تبذل قصارى جهدها لتوفير أدوات تحكم جديدة للآباء تتميز بالسهولة والتخصص  ، و هذا يؤكد المساعي الكبيرة لشركة آبل لتحقيق الأفضل في مجال الحماية الأبوية ، من اثنـاء طرح الشركة لتقنيات خاصة بالطفل إذ تعمل تلك التقنيات على توفير قدر أكبر في التحكم من جانب الأباء بما يشاهده الأطفال من أفلام أو برامج تليفزيونية أو كتب ، و تطبيقات ، و ما إلى ذلك  .

تقنية مشاركة العائلة الجديدة من آبل :-  تعد تلك التقنية عبارة عن فكرة رائدة من أفكار شركة آبل إذ ستمكن هذه التقنية الجديدة الآباء من مشاركة المحتوى الذي يختاره أطفالهم بكل سهولة مع العائلة ، هذا بالعلاوة مع توفير كلاً من خدمتي القيود ، و الموافقة على الشراء من جانب الأباء بما سيمكنهم تبعاً لذلك من تقييد وصول أطفالهم  إلى بعض أنواع المحتوى أو الموارد المتاحة لبقية أفراد العائلة.

و بناءا على ذلك فقد أصبح لشركة آبل الحق في مزيد من التحقق من أن المستخدم الذي يسمح بإنشاء تقنية حماية الطفل الجديدة هو ولي أمره بالفعل أو الوصي القانوني عليه ، و ذلك التزامًا من جانب الشركة بقانون حماية خصوصية الأطفال على شبكة الإنترنت ، و ذلك راجعاً إلى أن عملية إنشاء تقنية حماية الطفل ستطلب  من طالبها القيام بتقديم المعلومات الأتية ” اسم الطفل بشكل كامل ، و تاريخ ميلاده بالعلاوة لكلمة السر.

و من ثم الإجابة على ما عدده ثلاثة من أسئلة الأمان ، و التي يمكن استخدامها للتأكد من الوصول إلى حساب الطفل ، و لذلك فقد وضعت شركة آبل بعضاً من السياسات المتعلقة بالخصوصية ، و التي قد أتاحت لها إمكانية استخدام معلومات الطفل بهدف التمكن من إرسال إخطارات مهمة إلى عائلته علاوة على بعض المهام الأخرى  في حالة تطلب الأمر ذلك بالإضافة إلى أنه أصبح يجوز للشركة استخدام معلومات الطفل لأغراض داخلية مثال المراقبة ، و تحليل البيانات ، و البحث.

هذا بالإضافة إلى ما قامت به الشركة من توفير لبند هام ألا ، وهو التمكين أو الحد من التتبع الإعلاني كضمان لعدم تلقي الطفل عدداً من الإعلانات الموجهة ، و التي تحتوي على محتوى سيئ إذ سيحد ذلك الإجراء ، و بشكل كبير من تلقي الطفل للإعلانات أو المواد السيئة على تلك الأجهزة هذا مع ضرورة الاهتمام من جانب الأباء بحماية أطفالهن  إذ ستحد كل تلك الأمور في الحد من ظاهرة الادمان التي قد بلغت حدها الأقصى في الآونة الأخيرة .

المصدر : المرسال