روسيا تعلن تطهير سوريا من الدولة الاسـلامية داعـش
روسيا تعلن تطهير سوريا من الدولة الاسـلامية داعـش

أعلن المسئول عن إدارة العمليات الرئيسية لروسيا في سورية الجنرال الكولونيل سيرجي رودسكوي، اليوم الخميس (السابع من ديسمبر 2017م)، إنجاز الجيش الروسي المهمة في سورية وتخلص البلاد بالكامل من سيطرة تنظيم (الدولة الاسـلامية داعـش) الإرهابي.

من جهته، أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، أهمية شمل رئيس نظام بشار الأسد بشار الأسد في المحادثات حول مستقبل سورية مضيفاً بأن واشنطن وفرنسا طلبتا من موسكو الضغط على وفد النظام للمشاركة في مفاوضات جنيف بعد أن دخلت الجولة الثامنة من المفاوضات في حالة جمود بسبب انسحاب وفد النظام.

وصـَرح أحد أعضاء الوفد السوري المعارض، إن معظم الدبلوماسيين الذين التقوا الوفد كرروا النداء نفسه وهو مطالبتنا بالتنازل عن مطلب إسقاط النظام في الوقت الراهـن بشكل مؤقت إذا كنا نريد التوصل لحل بسبب واقع الحال على الأرض في ضوء تقدم النظام على كافة الجبهات.

في السياق، أعلن المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا، الأسبوع الماضي أن مصير الأسد لم تتم مناقشته بعد والتركيز الآن على النقاط العريضة والمشتركة حيث تم التوصل الى عدة نقاط من الممكن أن يتفق عليها جميع الأطراف في مقدمتها شكل سورية المستقبلي الذي سيكون ديموقراطي وغير طائفي.

في هذه الأثناء أعلن وزير الخارجية الكازخي، غالماخان كويشيبايف، أن بلاده بدأت التحضير للمحادثات السورية في استانة، والتي من المرجح انعقادها في الاسبوع الثالث من شهر ديسمبر الجاري، ويشرف على محادثات استانة بشكل أساسي ثلاث دول هي (إيران و روسيا وتركيا) للاتفاق على تخفيف التوتر بين الأطراف السورية وكانت جميع أطراف استانة قد اتفقت في آخر لقاء جمعهم في سوتشي الروسية الشهر الماضي على تعزيز وقف إطلاق النار وزيادة المساعدات للمتضررين في الحرب وإجراء مؤتمر حوار تشارك فيه جميع المكونات السورية. و صـّرح رئيس الوزراء التركي حول محادثات استانة أنها ليست في تنافس مع المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة بجنيف موضحاً بأن استانة محاولة لإعداد بنية من أجل حل ينبثق عن محادثات جنيف.

من جهتها، تحدثت وزارة الدفاع الأمرسكية على لسان المتحدث باسم البنتاغون روب مانينغ، أن نحو 2000 جندي من الجيش الأمريكي يقاتلون في سورية ونحو 5200 جندي يقاتلون في العراق. وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الأمريكي تحدثت، في وقت سابق، أن نحو 500 جندي أمريكي فقط يقاتلون في سورية.

وأجبرت وسائل إعلام أمريكية البنتاغون، على الكشف عن العدد الحقيقي الذي يتجاوز العدد المصرح عنه بأربعة أضعاف وعلى هامش التنسيق الجاري بين القوات الأميركية و قوات سورية الديموقراطية المقاتلة لداعش دعم الجانب الأميركي انتخابات مجالس بلدية لتشكيل مجالس تدير القرى والمناطق الواقعة تحت سيطرة وحدات الشعب الكردية وسوريا الديمقراطية، وتعتبر هذه الانتخابات الثانية التي تعقد في المنطقة وهي تتم ضمـن عملية تفضي إلى تشكل برلمان محلي أوائل العام 2018 سيحقق حلم الأكراد بحكم ذاتي على مبدأ الدولة الاتحادية، إذا لم تعترضهم عقبات من نظام بشار الأسد أو روسيا حتى موعد الإعلان عن تمام تشكّل البرلمان.

المصدر : عناوين