فرنسا ترفض قرار ترمب بشأن القدس
فرنسا ترفض قرار ترمب بشأن القدس

أعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، مساء الأربعاء (السادس من ديسمبر 2017م)، عن بالغ القلق إزاء قرار رئيس أمريكا دونالد ترمب، الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وأكـّدت موغيريني في بيان: “يعرب الاتحاد الأوروبي عن بالغ قلقه إزاء إعلان رئيس أمريكا ترمب حول القدس، وما يمكن أن ينتج عن ذلك من تداعيات على فرص السلام”.

من جهته، صـّرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن باريس لا تؤيد قرار رئيس أمريكا دونالد ترمب (الأحادي) بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ودعا إلى الهدوء في المنطقة.

وصـَرح ماكرون للصحفيين اثنـاء مؤتمر صحفي في الجزائر: “هذا القرار مؤسف وفرنسا لا تؤيده ويتناقض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

في السياق، اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، يمثل إعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه اثنـاء العقود الماضية في رعاية عملية السلام.

وصـَرح عباس اثنـاء كلمة بثت بعد إعلان ترمب، إن هذا القرار لن يغيّر من واقع مدينة القدس، مؤكدا أن المدينة هي عاصمة دولة فلسطين الأبدية.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية العراقية، رفضها لقرار ترمب، بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكـّدت الوزارة في بيان، إنها تؤكد موقف العراق الدائم والداعم للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وزادت: أنها تبين رفض العراق حكومة وشعبا للقرار الذي اتخذه رئيس أمـريكا باعتبار القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، لما فيه من تعدٍ على هوية المدينة وقيمتها الدينية والعقائدية لدى أبناء الديانات كافة والمسلمين خاصة”.

وتابعت: في الوقت الذي نعبر فيه عن قلقنا البالغ من هذه الخطوة غير الحكيمة فإننا ندعو عموم المجتمع الدولي للوقوف مع الشعب الفلسطيني من اثنـاء رفض هذه الخطوة التي قد تقود المنطقة إلى ما لا يحمد عقباه من أعمال وأفعال كرد فعل على هذا القرار”.‎

 

المصدر : عناوين