كيفية تربية الخيول و العناية بها
كيفية تربية الخيول و العناية بها

إن تربية الخيول من أشهر الهوايات التي يمارسها الكثيرون ، ولكنها ليست رياضة سهلة ، بل هي شديدة الصعوبة و يلزمها توفر الإمكانيات الكافية لممارستها ، مثل وجود مساحة كبيرة فارغة ، و وجود قدر كافي من الأموال والوقت .

صفات الخيل :
يتم تحديد قوة الحصان طبقاً لهيكله العظمي والعضلات التي تحيط به ،  وبذلك يُعتبر الحصان العربي من أشهر سلالات الخيول التي لديها مظهر متجانس بين أجزاءها المختلفة ، ويختلف وزن الحصان وارتفاعه بناءاً على نوع السلالة ، فقد يصل إرتفاعه إلى 170سم ، ولكن الحصان الثقيل جداً في الوزن يصل إرتفاعه إلى 180سم ، وتختلف ألوان الحصان طبقاً لنوع سلالتها ، نظراً لأن لون الحصان يُعتبرمن الجينات الوراثية التي تنتقل من الأبوين .

والخيول تحتاج دائماً إلى عدة أشياء يجب أن تتوافر لها مثل وجود  صحبة لها ، سواء من الخيول أو الحيونات الأخرى ، أو الإنسان ، وضرورة وضع الطعام لها بإنتظام ، مثل الحشيش المجفف ، والشعير ، ويجب زيادة هذه الكميات في الشتاء ، مع توفير المياه لها بإستمرار ، ومكان دافيء ليقيهم البرد القارس ، وضرورة إزالة الحبيبات الرملية والحجارة من خفهم كل يوم ، وتنظيفهم بالماء وتمشيط شعرهم ، وضرورة تنظيف الإسطبل ، مع الحرص على زيارة الطبيب كل 4 شهور تقريباً من أجل التطعيمات اللازمة لهم .

طعام الخيول :
من العوامل الرئيسية التي يجب الإنتباه لها عند تربية الخيول هي حاجة الخيل إلى الطعام بإستمرار ، فالخيول التي تمتلك صحةً جيدة يُمكن الإستفادة منها في كافة المساعدات الحياتية ، لأن الأعلاف تمده بالفيتامينات ، والبروتينات ، والكربوهيدرات ، والعناصر المعدنية ، مع ضرورة العلم بأن كُل سلالة تختلف إحتياجتها من كم الطعام الذي يُقدم لها ، فعلى سبيل المثال ، الخيول ذات الدم الحار تكون متوسطة الوزن ، ولذلك فهي لا تحتاج لكميات كبيرة جداً ، على العكس من الخيول ذات الدم البارد ، فهي تحتاج إلى كميات كبيرة من الأعلاف .

ويوجد أنواع من الطعام والأعلاف الذي يُقدم للخيل ومنها البرسيم حيث يُقدم جافاً ، وهو يُعتبر أفضل أنواع العلف ، والجزر والشمندر العلفي وهو يتميز بسهولة هضمه ، وكونه حلو المذاق ، والحشيش الأخضر وهو يُعتبر من الأعلاف الأساسية للخيول ، والشعير حيث يتم نقعه في ماء مغلي وإطعام الخيل به ، لأنه يمُده بقدر كبير من الطاقة ، والفول الصويا حيث يحتوي على كميات كبيرة من البروتين ، وبذور الكتان التي تجعل جلود الخيل لامعة وبراقة ، والتين وهو علف يتميز بقدرته على إشباع الخيل بكميات قليلة منه .

المعدات الخاصة بتربية الخيول :
يجب أن يتوافر لدى مُربي الخيول بعضاً من المُعدات الخاصة ، مثل مُعدات التغذية ، وهي عبارة عن حوض للطعام وحوض للماء ، ومعدات الإهتمام بالحظيرة مثل المكنسة ، والشوكة ، والمشط  ، ومعدات العناية بهم مثل أداة حف الحوافر ، و رذاذ للحشرات ، وفرشاة للجسم ، ومنشفة ، ومعدات الركوب وهي السرج ، والوسادة ، والبطانية ، والخوذة ، واللجام ، وأحذية ، ومعدات الطواريء وهي تتكون من قائمة من أرقام الطواريء ، وحقيبة إسعافات أولية .

العناية الطبية بالخيول :
إن الخيول شأنها شأن الكثير من الكائنات الحية ، إذا لم يتم إتخاذ إجراءات وقاية كافية لها فإنها تمرض ، ولذلك يجب تطعيم الخيول بالأمصال الوقائية ضد الكثير من الأمراض مثل الأنفلونزا ، كما يجب الإنتباه الشديد إلى كثير من الأعراض التي قد تعني إصابة الخيول بمرض عُضال ، مثل تورم القدمين ، وآلام البطن ، والمعده ، وانسداد الممرات الهوائية .

المصدر : المرسال