السرحان و التوهان عند الاطفال وطريقة علاجه
السرحان و التوهان عند الاطفال وطريقة علاجه

تشتكي الكثير من الأمهات من أن أطفالهن لا يستطيعون التركيز، يعانون من السرحان و التوهان وعدم التركيز أثناء الدراسة، ويقضون الكثير من الوقت في اداء الواجبات المنزلة، سنتعرف في السطور التالية أسباب السرحان و التوهان عند الاطفال وما هي طريقة علاجه.

أسباب السرحان و التوهان عند الاطفال:
– نقص النوم: يتسبب عدم الحصول على النوم الكافي إلى اصابة الكثير من الاطفال بالسرحان وعدم التركيز، حيث يحتاج الأطفال الصغار إلى عشر ساعات  نوم في الليلة، ينما يحتاج الأطفال في عمر الدراسة  إلى تسع ساعات نوم متواصل كل ليلة، لأن يوم الطفل يكون اليوم ممتلئ بالكثير من الأنشطة مثل الدراسة، وممارسة الرياضة واللعب، والواجبات المدرسية وغيرها من النشاطات، لذلك يحتاج الطفل للاسترخاء، واذا لم يحصل على القدر الكافي من النوم سيواجه صعوبة في التركيز ويشعر بالتعب والرغبة في النوم.

– الرعاية الصحية: يتسبب في الاصابة بالسرحان والتوهان الكثير من الأمراض العقلية، لذلك يجب التأكيد من عدم اصابة الطفل بأي أمراض تؤثر على قدراته العقلية، والاهتمام  بالأطفال المصابون بأي أمراض خطرة، والأطفال الذين لديهم اعاقة ذهنية أو عقلية، والاستعانة بأحد المتخصصون للمساعدة في رعاية الطفل، والذهاب إلى زيارات الطبيب.

– الاضطرابات بين الأبويين: تتسبب المشاكل والاضطرابات الاسرية، والمشاكل بين الاب والام، والعنف المنزلي في مشكلة في  التواصل مع الأطفال، مما يسبب اصابة الاطفال بالقلق والتوتر، وبالأخص إذا كان يحدث مشادات واختلافات شديدة بين الاطفال، مما يسبب لكثير من المشاكل النفسية للأطفال مما يؤدي إلى نقص شديد في التركيز والسرحان الدائـم والتوهان.

– سوء التغذية: تتسبب سوء التغذية وتناول الاطفال وجبات غير صحية في الضعف العام للجسم، كما يتسبب في اصابة الطفل بعدم التركيز والسرحان، حيث يحتاج الطفل إلى كمية كبيرة من الفيتامينات والوجبات الصحية و إلى نظام غذائي متوازن، يحتوي على البروتينات، والكالسيوم ، وتجنب اعطائهم مشروبات الطاقة، والاكثار من تناول الخضراوات والفواكه.

طرق علاج السرحان والتوهان عند الاطفال:
– التواصل مع المدرسة: يمكن الاستعانة بالمعلمين الذين يستخدمون أفضل طرق للتواصل مع الأطفال، ومشاركتهم في مساعدة الطفل على التركيز والنجاح، ويجب على الآباء التواصل بشكل مستمر مع المدرسة حتى يعرف كل طرف كيف تجري الامور في الطرف الثاني.

– اللعب يساعد على بناء التركيز: بعض الألعاب يمكن استخدامها بشكل فعال لتعزيز التركيز لدى الاطفال، حيث يستطيع الاطفال التعلم أكثر من اثنـاء الالعاب والنشاطات الممتعة بالنسبة إليهم، بعيدا عن الادوات المدرسية، كما يجب الابتعاد عن الاجهزة اللوحية واجهزة الكمبيوتر، والسماح للأطفال اللعب بألعاب عادية ، والقيام بأنشطة تساعد على التركيز من اثنـاء الألعاب التي تتطلب التفكير والتخطيط واستخدام الذاكرة، مثل الكلمات المتقاطعة والالغاز ولعبة الحروف والبحث عن الصور الخاطئة.

– الحصول على التشخيص المناسب: قد يكون نقص التركيز والسرحان يكون من ضمن أعراض لمرض معين، لذلك يجب التشخيص المناسب لأسباب عدم التركيز والتوهان، حيث اذا لم يكن هناك تشخيص صحيح لا يمكن للطفل الحصول على العلاج المناسب، فهناك بعض الحالات التي يحتاج الطفل فيها إلى تناول أدوية للتركيز والتنشيط، وهناك بعض الحالات التي يحتاج الطفل إلى معالج نفسي واجتماعي دون اخذ الادوية المنشطة التي لها العديد من الآثار الجانبية.

– تناول طعام صحي: يجب الاهتمام بتناول الطفل الطعام الصحي، حيث أن لها علاقة  مباشرة لتعزيز تركيز الطفل، حيث يتسبب تناول الوجبات السريعة أو المواد الغذائية الغنية بالسكريات، والمواد الحافظة، يتسبب في اصابة الطفل بالتوهان والسرحان وقلة التركيز، والاهتمام بالمواد الغذائية الغنية بالبروتينات مثل اللوز والبيض واللحوم الخالية من الدهون حيث أن لديها القدرة على رفع مستوى الوعي وزيادة مستويات التركيز.

كما يجب عدم تناول الأطفال للمواد الغنية بالكافيين، فقد ظهرت اتجاه حديث في الولايات المتحدة أن الأطفال كلما زادوا من تناول القهوة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، أثر ذلك على نسبة التركز واصابتهم بالسرحان، وزيادة تناول الخضراوات والفاكهة التي تحتوي على مضادات الاكسدة التي تعزز بدورها القدرة على التفكير والتركيز.

المصدر : المرسال