وزير الصحة: لا بديل عن استخدام التكنولوجيا الحديثة للنهوض بالمنظومة الصحية
وزير الصحة: لا بديل عن استخدام التكنولوجيا الحديثة للنهوض بالمنظومة الصحية

صـّرح الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة والسكان إنه لا بديل عن استخدام التكنولوجيا الحديثة للنهوض بالمنظومة الصحية فى مصر.

أردف وزير الصحة على هامش مشاركته فى افتتاح الدورة الـ21 من معرض ومؤتمر Cairo ICT 2017 بمركز معارض مصر في القاهرة الجديدة أن استخدام التكنولوجيا فى المنظومة الصحية يسهم فى تحسين الخدمات الطبية، ورفع جودتها المقدمة للمريض.

وأضـاف: إنه تم ربط المستشفيات، وقطاعات الصحة المختلفة ببعضها من اثنـاء حوكمة المنظومة الصحية، مشيرا إلى أن الميكنة ستفيد قطاع الدواء أيضا من اثنـاء ربط خطوط إنتاج الدواء، بالصيدليات وبأماكن التوزيع، وهو ما يسهم فى القضاء على الغش الدوائي.

بيــن أنه من اثنـاء التكنولوجيا والربط الإلكترونى للمنظومة الصحية سنحدد حجم الأصناف الناقصة لتوفيرها على الفور، أو الزيادة من الأدوية والمستلزمات، وكذلك الأجهزة، والأطباء، ومعرفة مدى وصول الخدمة للمواطنين.

وَنـــوه إلى أن الوزارة زودت سيارات الإسعاف بأحدث التقنيات التكنولوجية وتشمل تزويد السيارة بترولى خاص إلكترونى أوتوماتيكى مجهز بوسائل امتصاص الصدمات لنقل حالات إصابات العمود الفقرى والإصابات المتعددة، ووسائل اتصال متقدمة، وأجهزة فلاتر مجهزة للتخلص من الفيروسات والبكتيريا لمنع نقل العدوى من المريض للفريق المسعف.

وصـَرح إن تكلفة تطوير 10 سيارات إسعاف كمرحلة تجريبية بلغت 22.2 مليون جنيه.

وفى سياق متصل أشار وزير الصحة إلى أن ميكنة منظومة التأمين الصحى الجديدة، والتى تعتمد على بطاقة الرقم القومى وبصمة اليد، وببصمة العين وفقا لتوجيهات الرئيس بالإضافة إلى إرسال فواتير الخدمات الطبية إلكترونياً من هيئة تقديم الخدمة إلى الهيئة التأمين الصحي.

وعرض وزير الصحة ميكنة مكاتب الصحة وصـَرح إنه تم ميكنة 4571 مكتب صحة فى 27 مديرية بهدف تكامل قواعد بيانات الصحة مع قواعد بيانات الرقم القومي، وإدخال البيانات من مصدرها الأساسى والقضاء على الازدواجية فى إدخال البيانات، وتوفير الوقت والجهد فى إدخال البيانات، واستحداث وسائل جديدة مميكنة لتسهيل تقديم الخدمات للمواطنين، والارتقاء بأداء العاملين والأطباء بمكاتب الصحة، وتوفير البيانات الإحصائية والمؤشرات الصحية لدعم اتخاذ القرار.

وأشار إلى تدشين الخريطة الصحية وذلك لأول مرة فى مصر، والتى من خلالها يمكن معرفة توزيع الخدمات الصحية بالمحافظات، والمستشفيات، وتحديثها تباعاً وفقا لما يتم إدخاله من منشآت صحية جديدة بالمحافظات ما يتيح لمتخذى القرار فرصا أفضل لتوفير الخدمات الصحية، بالأماكن المحرومة.

المصدر : البورصة