الصادرات المغربية تنتعش نحو دول إفريقية الغربية
الصادرات المغربية تنتعش نحو دول إفريقية الغربية

سجلت صادرات الصناعات الغذائية المغربية والمنتجات الفلاحية نحو دول إفريقيا الغربية، اثنـاء الفترة الممتدة ما بين يناير 2016 وشتنبر 2017، مستويات قياسية، بفعل نمو العلاقات التجارية البينية المغربية والإفريقية الغربية في المدة الأخيرة.

وكشفت بيانات صادرة عن مصالح وزارة المالية تصدير ما يناهز 18 مليار درهم من المنتجات الغذائية والمشروبات والمنتجات الحيوانية والنباتية المحولة ومنتجات الاستهلاك النهائية.

وسجلت تقارير وزارة المالية إقبالا كبيرا لدول إفريقيا جنوب الصحراء على البطاطس المغربية، حيث بلغ حجم ما استوردته هذه البلدان من هذا المنتوج الزراعي 45 ألف طن في الفترة المتراوحة ما بين يناير 2016 وشتنبر 2017 بقيمة إجمالية قاربت 160 مليون درهم تقريبا.

وصدرت الشركات المغربية ما يزيد عن 106 ملايين درهم من الحليب والزبدة وباقي مشتقات الحليب نحو هذه الدول، إلى جانب 62 مليون درهم من الفواكه الطرية أو الجافة، و92 مليون درهم من الدقيق ومشتقات القمح.

وارتفعت الصادرات المغربية من التوابل نحو دول إفريقيا جنوب الصحراء بشكل لافت اثنـاء العام الماضي، حيث استقرت في حدود 50 مليون درهم مقابل 37 مليون درهم في الفترة نفسها من العام المنصرم.

وبلغ حجم ما صدره المغرب من مصبرات الخضر نحو إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ما يربو عن 112 مليون درهم، بينما صدر ما يزيد عن 405 ملايين درهم من مركز الشاي والقهوة نحو الدول ذاتها.

يشار إلى أن حجم المبادلات بين المغرب وباقي دول القارة الإفريقية بلغ، اثنـاء الفترة الممتدة ما بين 2014 و2016، ما يربو عن 11 مليار دولار، مسجلا نموا لافتا مقارنة مع بداية العقد الحالي.

ويربط المحللون هذا الانتعاش بالرحلات الملكية إلى القارة السمراء، والأسواق الجديدة التي فتحتها الاتفاقيات البينية مع دول جنوب الصحراء الكبرى.

المصدر : جريدة هسبريس