تجار: ارتفاع الأسعار و«القيمة المضافة» يبطئان مبيعات الذهب
تجار: ارتفاع الأسعار و«القيمة المضافة» يبطئان مبيعات الذهب

واصلت أسعار الذهب، أول من أمس، ارتفاعاتها للأسبوع الثالث على التوالي، محققة زيادات راوحت قيمتها بين درهم و1.5 درهم للغرام من مختلف العيارات، مقارنة بأسعارها نهاية الأسبوع السابق، وذلك بحسب الأسعار المعلنة في أسواق دبي والشارقة، فيما بلغ إجمالي ارتفاعات أسعار الذهب اثنـاء الأسابيع الثلاثة الماضية 6.25 دراهم للغرام.

143.25

درهماً سعر غرام الذهب من عيار 21 قيراطاً.

وأفاد مسؤولو منافذ بيع مشغولات ذهبية لـ«الإمارات اليوم» بأن استمرار ارتفاع أسعار الذهب، للأسبوع الثالث على التوالي، أسهم في ظهور مؤشرات بطء حادة في الطلب على مبيعات المشغولات، فضلاً عن تطبيق ضريبة القيمة المضافة التي جعلت العديد من المتعاملين يحجمون اثنـاء الفترة الحالية عن الشراء، لافتين إلى أن عمليات الشراء المحدودة في الأسواق تركزت في مبيعات السائحين، خصوصاً من جنسيات دول آسيوية وأوروبية.

وتفصيلاً، بلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً 159.75 درهماً، أول من أمس، بارتفاع بلغ 1.5 درهم، مقارنة بسعره الأسبوع السابق، فيما سجل سعر غرام الذهب من عيار 22 قيراطاً 150 درهماً، بزيادة قدرها 1.25 درهم.

ووصل سعر الغرام من عيار 21 قيراطاً إلى 143.25 درهماً، بارتفاع بلغ درهماً واحداً، بينما وصل سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً إلى 122.75 درهماً، بزيادة درهم أيضاً.

إلى ذلك، صـّرح مدير شركة «دهكان للمجوهرات»، جاي دهكان، إن «عمليات البيع في الأسواق تأثرت أخيراً بمواصلة أسعار الذهب ارتفاعاتها المتوالية، إضافة إلى تطبيق ضريبة القيمة المضافة». لكنه لفت إلى أن «ذلك لم يمنع عدداً من السائحين، خصوصاً من جنسيات دول آسيوية وأوروبية من الشراء، لاسيما مع العروض المطروحة في أسواق دبي حالياً بمناسبة فعاليات مهرجان دبي للتسوق، الذي كانت له آثار إيجابية في مواجهة تأثيرات ارتفاع الذهب، وتطبيق الضريبة».

من جهته، بيــن مدير التسويق في مجموعة «ملبار للذهب والألماس»، ساليش ماثيو، أن «مبيعات المشغولات تراجعت أخيراً بنسبة بلغت نحو 50% مع زيادة أسعار الذهب، وتأثير تطبيق ضريبة القيمة المضافة، الأمر الذي تسبب في حالة من البطء وركود في الطلب، إضافة إلى أن عدداً كبيراً من المتعاملين غيروا خطط الشراء لديهم، واستبقوا تطبيق الضريبة مع شرائهم احتياجاتهم من المشغولات للمناسبات المختلفة اثنـاء ديسمبر الماضي، الذي شهد جراء ذلك ارتفاعاً في المبيعات بنسب وصلت إلى 300% في منافذ بيع المجموعة بمختلف أنحاء الإمارات». وتوقع ماثيو أن «تستغرق تأثيرات الضريبة على مبيعات المشغولات الذهبية بعض الوقت حتى يعتاد المستهلكون على تطبيقها في الأسواق»، مشيراً إلى أن «الركود طال اثنـاء الفترة الحالية منتجات السبائك والعملات». بدوره، أفاد مدير شركة «ريكيش للمجوهرت»، ريكيش داهناك، بأن «هناك مؤشرات بطء حادة حالياً في الأسواق مع إحجام عدد من المستهلكين عن الشراء اثنـاء الفترة الحالية، تأثراً بمواصلة ارتفاع أسعار الذهب للأسبوع الثالث على التوالي، فضلاً عن تأثيرات تطبيق ضريبة القيمة المضافة».

المصدر : الإمارات اليوم