شح الغيث والديون ينغصان موسم "الكليمنتين" على فلاحي بركان
شح الغيث والديون ينغصان موسم "الكليمنتين" على فلاحي بركان

على طول الطريق بمدينة بركان، تنتشر انتشارا لافتا للانتباه ضيعات متخصصة زراعة "الكليمانتين"؛ وهو ما يجعل الجهة الشرقية للمملكة أكبر منتج ومصدر لها، إذ يمثل هذا المنتوج ما بين 85 و95 في المائة من مجموع صادرات الدائرة السقوية لملوية، حسب معطيات رسمية.

وفي ظل تأخر التساقطات المطرية، بدأ الفلاحون بهذه المنطقة يضعون أيديهم على قلوبهم، تخوفا من ضعف الإنتاج بعد "عام أسود" عاشوه السنة الفارطة، حيث صار "الكليمانتين" يفوق الطلب؛ وهو ما دفع بعديد منهم إلى تحويل هذا المنتوج الزراعي إلى علف للماشية، وتسبب في خسائر مالية كبيرة.

قلة التساقطات ترعب الفلاحين

بات عدد من الفلاحين في مدينة بركان قلقين ومتخوفين في ظل قلة التساقطات المطرية لهذه السنة من أن يكون الإنتاج قليلا، وهو ما سيؤثر على مصالحهم مقارنة مع السنوات الفارطة

يؤكد الفلاحون، في تصريحاتهم لجريدة هسبريس، أن هذه السنة "في ظل قلة الأمطار وتأخرها، فإن معاناة الكثيرين خاصة الذين خاضوا المغامرة وقرروا زراعة الكليمانتين ستتضاعف، لا سيما في ظل قلة المياه بالمركب المائي لملوية".

kelemantine1_170773461.jpg

وبيـّن مصطفى، وهو فلاح بالمنطقة وعضو بإحدى الجمعيات المهنية، في تصريحه، أن "الفلاح الذي قرر تجاوز محنة السنة الماضية، اليوم يعاني من تبعات قلة التساقطات؛ وهو ما ينذر بأن محصول هذه السنة سيكون أقل".

وأردف المتحدث نفسه أن ما يعمق هذه الأزمة كون المياه الجوفية للمركب المائي لملوية أصبحت قليلة، ناهيك عن كون الجهات الوصية تعمل على الرفع من المساحات المزروعة دون مراعاة كمية المياه الموجودة بالسدود.

ودعا مصطفى إلى وقف سياسة التشجير المفرط، بالنظر إلى كونه يسهم في استهلاك كميات كبيرة من المياه في وقت أصبحت فيه الآبار جافة.

ديون متراكمة

لا يختلف ما ذهب إليه مصطفى عما أكده محمد تاريفيت، فلاح ومستثمر في تصدير "الكليمانتين"، إذ أكد أن المحصول لهذه السنة سيكون منخفضا بنسبة تفوق 20% بالنظر إلى "الجفاف وقلة التساقطات وقلة المياه الجوفية".

وينضاف إلى هذا المشكل، الذي يعاني منه الفلاح في بركان، مشكل آخر يتمثل في الديون المتراكمة على ذمة الفلاحين؛ وهو ما جعلهم يتخبطون في أزمة خانقة اضطر معها العديدون إلى التخلي عن زراعة "الكليمانتين" هذه السنة.

c7a646464e.jpg

وصـَرح الفلاح والمستثمر المغربي، في تصريحه لهسبريس: "على الدولة أن تقوم بتقديم تسهيلات للفلاحين من أجل أداء الديون البنكية المتراكمة علينا، وأن تعمل على دعمنا للخروج من هذه الأزمة".

وشدد المتحدث نفسه على أن القطاع "يشغل مئات الشباب سواء في المصانع أو في الضيعات، إلى جانب كونه يدر عملة صعبة لفائدة الدولة؛ وهو ما يتطلب منها تقديم دعم للفلاحين ومساعدتهم في تجاوز هذه الأزمة من اثنـاء تسهيلات في أداء الديون البنكية".

روسيا سوق واعدة

بالرغم من الأزمة التي تضرب "الكليومنتين" منذ السنة الفارطة، فإنه لا يزال يحظى بمكانة كبيرة لدى الدول الأوروبية والأسيوية، التي تقوم باستيراد كميات كبيرة منه.

وحسب المستثمر في القطاع محمد تاريفيت، فإنه يصدر ما يزيد عن ثلاثة آلاف طن سنويا إلى أسواق عالمية مختلفة، بالرغم من قلة الإنتاج هذه السنة خلاف السنوات الماضية.

وبيـّن المتحدث أن السوق الروسية تعتبر، في هذه الآونة، أهم سوق تستورد "الكليمانتين" البركاني، إذ إن غالبية الفلاحين يقومون بالتصدير إلى هذا البلد الأسيوي.

ولا يقتصر الأمر فقط على روسيا، إذ أكد الفلاح نفسه أن دولا عربية مثل الإمارات العربية المتحدة والسعـودية تستورد هذه الفاكهة، إلى جانب دول أوروبية وكندا.

وبخصوص السوق الأمريكية، أكد أن المستثمرين المغاربة يبحثون دخول هذه السوق الضخمة، بعد تجاوز مشكلة "ذبابة الفواكه" التي تضرب هذه الفاكهة وتعترض عليها أمـريكا.

مساع لرفع إنتاج وتنافسية "الكليمانتين"

من جهتها، فإن المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق أكدت أن المخطط الفلاحي الجهوي أولى عناية خاصة لقطاع الحوامض بالدائرة السقوية لملوية، بغية الرفع من إنتاجية وتنافسية المنتوج، بالنظر إلى الدور الذي يضطلع به في تنمية الاقتصاد المحلي والوطني.

ونوهــت المديرية، في بلاغ سابق لها، إلى أن الظروف المناخية التي اتسمت بقلة التساقطات وانخفاض حاد في حقينة المركب المائي لملوية بسبب قلة وارداته استلزمت "التدخل بطريقة عقلانية لتجاوز صعوبات وإكراهات الموسم وإنجاحه، بالنظر إلى أن سلسلة الحوامض تعد القلب النابض للفلاحة بإقليم بركان".

1f1a6f7b30.jpg

وتوقعت المديرية أن يصل إنتاج قطاع الحوامض بالدائرة السقوية لملوية بإقليم بركان إلى 290 ألف طن اثنـاء هذا الموسم، لافتة في نفس الوقت إلى أن هذه السلسلة الإنتاجية تسهم في "توفير ما يناهز مليوني يوم عمل في السنة بالضيعات ومحطات التلفيف، إلى جانب مساهمتها في جلب العملة الصعبة".

وقد بلغت المساحة المغروسة بالدائرة السقوية لملوية، حسب المديرية، 20 ألف هكتار، أي ما يفوق 103 في المائة من أهداف المخطط الفلاحي الجهوي في أفق 2020، لتوسيع مساحات الحوامض. كما بلغ مجموع محطات التلفيف 20 محطة لتصدير الحوامض، وبالأخص الكليمانتين المعروف بالسمعة والجودة العاليتين على الصعيدين الوطني والدولي.

المصدر : جريدة هسبريس