"فريدم هاوس" ترفض "الحكم العسكري" بتونس
"فريدم هاوس" ترفض "الحكم العسكري" بتونس

تفاعلاً مع أزمة النظام السياسي الذي تَعيشه تُونس، اختار المخرج الشاذلي العرفاوي الركح لتلخيص هذا الواقع، وتعالت أصوات الشخصيات بملابس عسكرية، عازفة سمفونية رافضة للحكم العسكري، من اثنـاء مسرحية "فريدم هاوس".

وتَروي المسرحية، التي تتنافس على جوائز مهرجان المسرح العربي المُنعقد بتونس، قصة جنرال عسكري حاول الانقلاب المبكر على النظام السياسي القائم قبل بقية الطامعين في النظام؛ غير أن منظومة الحكم كانت قوية فعاقبته عقاباً شديدا، واتهمته بالجنون قبل أن تزج به في مستشفى الأمراض العقلية.

e26d370755.jpg

لكن وبحكم قوة جذب النظام وسيطرتها على تفكير الجنرال وتعرضه إلى صدمات كهربائية متتالية، فقد توهم أنّ محاولة سيطرته على المشهد السياسي نجحت، وأوهم نفسه بوجود جيش وشعب وقوة وعدو متربص بالنظام، ليكتشف في نهاية المسرحية أنّ كل ما فعله كان من نسج الخيال، وأنه شيّد فضاء خاص لا يمت للواقع بصلة.

ويُشرِح العمل المسرحي، حسب مُخرجه الشاذلي الشافعي، الحـالي التونسي "الآن وهنا"، ويعرّج على كل ما هو إنساني من صفات التسلط وجنون النظام من اثنـاء شخصيات أكثر منها شخصيات، مبيناً أن الفضاء المسرحي هو فضاء حسّاس وخطير جدا، يطرح فيه كل التساؤلات ونقاط الاستفهام وعلى المتلقي البحث عن الإجابة وفكّ الرموز.

403afba583.jpg

وفي السياق نفسه، بيــن العرفاوي أن مسرحية هي "عبارة عن كوميديا سوداء، موضوعها آنيّ يعالج قضايا ومواضيع سياسية واجتماعية وإنسانية، لكن في شكل "فانتازيا"، موضحاً أنّ اختيار عنوان "فريدم هاوس" عنواناً جاء عفوياً حيث شعر في فترة ما بأن تونس منحصرة بين بيـت حرب ومنزل حرّ وهما منطقتين إحداهما بجهة الساحل والأخرى بالوطن القبلي.

وأضـاف الشافعي أنّه أراد إيصال رسالة إلى العالم والإنسانية برمتها وهي أن تونس لن تكون إلا منزلا حراّ من كل القيود، وببحثه عن عنوان يجذب الانتباه، عمد إلى الترجمة ليجد أنها تتوافق و"فريدم هاوس"، اسم المنظمة التي كان لها بصمة في الربيع العربي.

Freedom_House_Festival_du_the__a__tre_ar

استطرد العرفاوي، اثنـاء مداخلته عقب العرض المسرحي، أن حديثه عن الانقلاب العسكري في المسرحية لا يعني انتقاده للمؤسسة العسكرية، مبيناً أنه تحدث بشكل عام عن تداعيات عسكرة النظام، وهو أمر غير وارد في تونس لقوة المجتمع المدني والشعب التونسي، معتبراً أن المسرحية هي كتلة مشحونة بالأفكار والشاعرية؛ وهو ما يتجلى من اثنـاء أداء الممثلين والملابس والموسيقى والصورة ككل، مضيفا أن المرجعيات الفكرية التي اعتمدها اثنـاء هذا العمل هي مرجعيات طالما اشتغل عليها في أعماله السابقة وهي كيفية توظيف الصورة السينمائية على الركح.

وتضم "فريدم هاوس"، حسب مخرجها، كل من محمد حسين قريع في دور الجنرال، وشاكرة الرماح ومنى التلمودي في دوري عاشقتي الجنرال، وعبد القادر بن سعيد وشكيب الرمضاني الذين يؤديان دوري بطانة الجنرال التي انقلبت عليه، في حين يتقمص الموسيقي منصف بن مسعود شخصية موسيقي الجنرال تمثيلاً وعزفاً على آلة الساكسفون.

f7ffb71b90.jpg

من جهته أشار الممثل عبد القادر بن سعيد أن الشاذلي العرفاوي كتب الواقع السياسي التونسي بطريقة غير سطحية وفيها من الجمالية والشاعرية الكثير، مبينا أن كل مشهد من "فريدم هاوس" يفضح واقع وحقبة من الزمن في الواقع العربي والتونسي.

أما الموسيقي منصف بن مسعود، فذكر أنه لم يجد نفسه غريبا فوق الركح، بالرغم من أنها التجربة الأولى في رصيده، خاصة أن الشاذلي العرفاوي لم يخرجه من جلباب الموسيقى في العمل.

المصدر : جريدة هسبريس