اتحاد كتاب اليمن يقاضي الأديب التونسي كمال الرياحي
اتحاد كتاب اليمن يقاضي الأديب التونسي كمال الرياحي

وجـه اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين بيانًا استنكر فيه حملة الإساءة بحق الناقد والباحث الأكاديمي وعضو الأمانة العامة للاتحاد الأستاذ الدكتور مسعود عمشوش والتي يقف خلفها الكاتب التونسي كمال الرياحي بدعوى استشهاد "عمشوش" في أحد أبحاثه عن الأديب اليمني الكبير علي أحمد باكثير ببعض ما ورد في كتب الناقد الفرنسي فيليب لوجون.
 
وذكر البيان: "من المؤسف حقا أن يكتب الروائي التونسي كمال رياحي أن مسعود عمشوش قد قام بإعادة نشر عدد من مقالاته، بعد إعادة صياغتها وبعد أن أقحم عليها اقتباسات من كتابات الناقد الفرنسي لوجون، واتهامه بممارسة السرقة في جميع كتبه ودراساته، وسرقة اثنين من مقالاته.
 
وينفي اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين قيام الأستاذ الدكتور مسعود عمشوش باللجوء إلى التزوير أو السرقة في كتبه أو مقالاته، كما يأسف للأسلوب غير المسئول الذي استخدمه الرياحي للحديث عن أساتذة الجامعة والأدباء اليمنيين بشكل عام.
 
ومن جانبه؛ كشف الأديب اليمني علوان الجيلاني أمين الحريات والحقوق باتحاد الكتاب اليمني؛ أن الاتحاد في طريقه إلى رفع دعوى أمام القضاء التونسي ضد افتراءات وقذف وشتائم "الرياحي" ولن يترك له الحبل على الغارب يرمي التهم ويشتم ويقذف أمهات أدباء اليمن كيفما يشاء اثنـاء منشور له على صفحته بالفيس يتضمن سبابا صريحا بعبارات نابية لاتحاد الكتاب اليمنيين.
 
يذكر أن "عمشوش": التي بدأت مسيرته مبكرًا منذ حصوله على المرتبة الأولى في امتحانات الثانوية على مستوى الجمهورية، وتحصله عام 1975، على منحة دراسية إلى فرنسا لتحضير الآداب الحديثة في جامعة "بوردو" ثم الأدب العام والمقارن في جامعة السوربون، التي حضر فيها رسالته حول فن السرد في ألف ليلة وليلة والرواية الفرنسية في القرن الثامن عشر.
 
وأثرى عمشوش المكتبة الثقافية والأكاديمية العربية بعدد من الكتب والدراسات باللغتين العربية والفرنسية، وشارك في عدد من المؤتمرات العلمية، وله كثير من الدراسات حول كتابة الذات بمختلف أشكالها. ومن كتبه المنشورة "عدن في كتابات الرحالة الفرنسيين"، و"جدة وعدن ومسقط في كتاب ثلاث سنوات في آسيا لآرثر دي غوبينو" و"اليمن في كتابات الغربيين" و"صورتان لعدن في كتابات بول نيزان" و"لماذا عدن؟ حياة رامبو في عدن".
 
وكمال الرياحي روائي وإعلامي ثقافي تونسي درس في الجامعة التونسية وترأس قسم الترجمة بالمعهد العالي للترجمة بالجزائر التابع للجامعة العربية؛ ترأس تحرير جريدة الواشنطوني العربي بواشنطن من 2008 إلى 2010 وكتب في كبريات الصحف العالمية منها نيويورك تايمز الأمريكية؛ صدر له العديد من الأعمال الأدبية والنقدية منها: "نوارس الذاكرة" مجموعة قصصية؛ "سرق وجهي" مجموعة قصصية، "المشرط" رواية متحصّلة على جائزة الكومار الذهبي الأدبيّة لعام 2006؛ "عشيقات النذل" رواية 2015؛ "الغوريلا"، "الكتابة الروائية عند واسيني الأعرج"، "هكذا تحدث فيليب لجون"، "هكذا تحدّث واسيني الأعرج"؛ ترجمت أعماله أو أجزاء منها إلى الفرنسية والايطالية والإنجليزية والعبرية والبرتغالية والسويدية والإسبانية والبولونية.
 
 



المصدر : الموقع