موت الكاتب والأكاديمي الفرنسي جان دورميسون عن 92 عاما
موت الكاتب والأكاديمي الفرنسي جان دورميسون عن 92 عاما
ودعت فرنسا ليل الاثنين الثلاثاء الكاتب، الإعلامي، والأكاديمي جان دورميسون، صاحب مقولة "لطالما هناك كتب، أناس لتأليفها وأناس لقراءتها لن يضيع شيء في هذا العالم الذي أحببناه كثيرا رغم أحزانه وفظاعاته"، عن عمر ناهز 92 عاما في باريس. ويعد دورميسون أحد أشهر الكتاب الفرنسيين، تميز بشعبية كبيرة وسط الفرنسيين، انتمى إلى اليمين الفرنسي وأحبه جزء من اليسار وتبنى أفكاره الأدبية.

رحل ليل الاثنين الثلاثاء الكاتب وعضو الأكاديمية الفرنسية جان دورميسون عن سن ناهز 92 عاما، نتيجة سكتة قلبية في منزله في الضاحية الباريسية نويي، كما تحدثت ابنته الناشرة هلويز دورميسون. وأكـّدت هلويز "لطالما ردد أنه سيرحل قبل أن يقول كل ما يريد، وهذا ما حدث اليوم. لقد ترك لنا كتبا رائعة".

وانطلقت شهرة دورميسون الأدبية عام 1971، بكتاب "عظمة الامبراطورية"، الذي فاز بالجائزة الكبرى للأكاديمية الفرنسية.

التحق الكاتب بالأكاديمية الفرنسية عام 1973، وقبلها كان مديرا لجريدة "لوفيغارو" ونشر ما يربو عن أربعين كتابا.

عام 2015 حصل على أعلى تكريم يمكن أن يحصل عليه كاتب فرنسي في حياته، بعد أن نشرت أعماله في مطبوعات "لابلياد" التابعة لدار النشر "غاليمار". وهي المكافأة التي لا تنالها إلا الأعمال الأدبية التي دخلت تاريخ الأدب كأعمال سيرفانتس وفيليب روث وآخرين.

ميسرة سياسية

عرف عن الكاتب في السبعينيات من القرن الماضي مقالاته اللاذعة والذكية والساخرة في جريدة "لوفيغارو" اليمينية. وعام 1981 نشر مقالة شهيرة بعد صعود الاشتراكيين إلى الحكم يتوجه فيها إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران كتب فيها: "أستدعي رئيس الجمهورية إلى محكمة التاريخ". ومن حينها صار الرجلان صديقين. واعتبر الكاتب في حوار مع جريدة "ليكسبرس" الفرنسية عام 2012 هذا المقال بمثابة بداية صداقته مع ميتران. " هكذا صرنا مقربين أنا وميتران. في أحد خطاباته صـّرح هذه العبارة: من المؤسف أن يكون كاتب جيد بهذه البلاهة السياسية".

ونعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عضو الأكاديمية قائلا: "كان يمثل أفضل ما في الروح الفرنسية. وهو مزيج فريد من الذكاء، والأناقة. كان أمير الأدب الذي لم يكن يأخذ نفسه على محمل الجد، المتبصر، المبتسم، لقد فقدنا كلمات جان دورميسون بالفعل".

وكان الراحل أبدى دعمه لماكرون اثنـاء الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت في مايو/أيار 2017. في رحاب "الخالدين"

ابتدأ جان دورميسون الذي ولد عام 1925 مسيرته الأدبية منذ 1956. وهو من عائلة من النبلاء الفرنسيين يحمل أفرادها لقب الكونت. لكنه فضل نبل الآداب، وصار عضوا في الأكاديمية الفرنسية التي يلقب أعضاؤها بالخالدين.

درس الكاتب الراحل في "المدرسة العليا للأساتذة" وهي أهم المؤسسات الجامعية في التكوين في العلوم الإنسانية في فرنسا. وحصل على شهادة التبريز في الفلسفة، قبل أن يبدأ تجربة مهنية كموظف سام. مثل دورميسون فرنسا في عدة بعثات قبل أن يلتحق باليونسكو، التي عمل فيها كاتبا عاما، ورئيسا للمجلس الدولي للفلسفة والعلوم الإنسانية.

نشر جان دورميسون رواية الأولى عام 1956. ومن أهـم أعماله "الله، حياته، أعماله" (1981)، "جان يعبس، جان يبتسم" (1984).

تعاون الراحل منذ 1949 مع العديد من الجرائد من قبيل "باري ماتش"، و"أويست فرانس"، و"نيس ماتان"، وكان نائب رئيس التحرير لمجلة الفلسفة "ديوجين"، قبل أن يصير مديرها العام عام 1976.

"عضو الأكاديمية الكبير، والصحافي، كان عاشقا للأدب. كان جان دورميسون يحب التلاعب بالكلمات، وأن يتشاطر وجهة نظره مع العالم بمرح. سنشتاقه كثيرا" فرانسواز نيسين، وزيرة الثقافة الفرنسية

وانتخب الراحل عام 1973 خلفا لرومان رولان في الأكاديمية الفرنسية، وكان له الكثير من المعارك الأدبية داخل الأكاديمية أهمها انتخاب أول امرأة عضو في الأكاديمية وهي الروائية مارغريت يورنسار.

وحصل الكاتب على جائزة شاتوبريان عام 1994 عن أعماله: "قصة اليهودي التائه" (1991) و"جمارك البحر" (1994).

وعرف عنه أسلوبه الأدبي الذي يمزج ما بين مواضيع جدية، وأسلوب ذكي يتميز بالخفة لقول الأشياء.

واستمر الكاتب في تأليف الأعمال الأدبية طيلة حياته، فنشر كتابا من جزءين عامي 1997 و1998 عنوانه "قصة أخرى للأدب الفرنسي"، ورواية "انظروا كيف نرقص" (2001) وكتابين يقدم فيهما "وصيته" هما "تقرير غابريال" (1999) و"كان الأمر جيدا" (2003). وفي عام 2005 وجـه "حفلة الدموع".

عام 2013 نشر أورميسون كتابا عنوانه "يوما ما سأرحل دون أن أقول كل شيء". وهو الكتاب الذي أكد فيه مرة أخرى على حبه الكبير للحياة وللأدب الفرنسي.

مصدرك نيوز

المصدر : فرانس 24