البارزاني يدعو بابا الفاتيكان للعب دور لحلحلة المشاكل بين أربيل وبغداد
البارزاني يدعو بابا الفاتيكان للعب دور لحلحلة المشاكل بين أربيل وبغداد

أعتبر رئيس حكومة كردستان نيجرفان بارزاني، الجمعة، أن ما وصفها بـ"الأحداث الأخيرة" أدت الى إعادة تشرد أعداد غفيرة من المواطنين الى الإقليم من الذين كانوا قد عادوا الى مناطقهم الأصلية، فيما دعا بابا الفاتيكان للعب دور لحلحلة المشاكل بين أربيل وبغداد.

وصـَرح رئاسة كردستان في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن "قداسة البابا فرنسيس استقبل، اليوم، رئيس وزراء إقليم كردستان نيجرفان بارزاني"، مبينة أن "الأخير أبدى عن ارتياحه لزيارة ولقاء قداسة البابا فرنسيس مرة ثانية، وقدم مختصرا حول الوضع الحـالي للمنطقة والمستجدات السياسية والاقتصادية في إقليم كردستان منذ لقائهم الأول بقداسته لغاية اليوم، من الانتصار على الدولة الاسـلامية داعـش، المشاكل العالقة مع بغداد الى الأحداث الأخيرة التي أدت الى إعادة تشرد أعداد غفيرة من المواطنين الى إقليم كردستان من الذين كانوا قد عادوا الى مناطقهم الأصلية".



ودعا البارزاني، بحسب البيان، بابا الفاتيكان، لأن "يلعب دوره ومن اثنـاء موقعه ومكانته لحلحلة المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد"، مبينا أن "حكومة إقليم كردستان وعلى الرغم من أوضاعها الصعبة إلا أن قلبها وأبوابها كانت مفتوحة على مصراعيها لاستقبال النازحين وبذلت الجهود الجدية من اجل المسيحيين الى مناطقهم وحاولت جاهدة بالتنسيق مع كنائس إقليم كردستان ألا يرحل المجتمع المسيحي عن بلدهم".

وأكد البارزاني، أن "حكومة إقليم كردستان ستستمر في الحفاظ على هذا التعايش والوئام بين المكونات وهو جزء مهم من تراث وثقافة الإقليم".

من جهته أبدى البابا عن "شكره لشعب وحكومة إقليم كردستان لاستضافتهم النازحين بشكل عام والمسيحيين على وجه الخصوص الذين تشردوا الى إقليم كردستان نتيجة حرب إرهابيي الدولة الاسـلامية داعـش"، مؤكدا "ضرورة استمرار حالة التعايش والسلم والوئام الموجودة في إقليم كردستان للأبد".

وكان رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني وصل، اليوم الجمعة، الى دولة الفاتيكان وعقد فور وصوله اجتماع مع بابا الفتيكان فرانسيس ورئيس الوزراء الفاتيكاني كاردينيال بيترو بارولين.

المصدر : السومرية نيوز