تكريم 220 متفوقا من مدارس أبناء وبنات الشهداء
تكريم 220 متفوقا من مدارس أبناء وبنات الشهداء

كرم مشروع نسمة أمل بالتعاون مع الهيئة العامة لمدارس أبناء وبنات الشهداء 220 طالبا وطالبة من ابناء وبنات الشهداء من مختلف المراحل الدراسية إضافة إلى عدد من العاملين في الهيئة التدريسية وذلك ضمن حفل أقيم في مبنى مدارس بنات الشهداء في دمشق.

وقدم الأطفال اثنـاء حفل التكريم العديد من العروض المسرحية الوطنية والشعبية التي عبرت عن حب الوطن والتصميم على النصر وسحق الإرهاب.

وفي تصريح لسانا أكدت المديرة العامة للهيئة العامة لمدارس أبناء وبنات الشهداء شهيرة فلوح أن احتفال اليوم أحد أنواع التكريم لجميع طلاب وطالبات ابناء الشهداء وأحد أنواع إعادة البناء في سورية منـوهة إلى أهمية دور المغتربين في دعم الوطن وأبنائه في مواجهة الحرب الإرهابية.

من جهته أكد رجل الأعمال السوري ومدير مشروع نسمة أمل مازن الترزي الحرص الدائم على تقديم كل ما من شأنه أن يحسن نفسية الأطفال وذلك بهدف دعم أبناء الشهداء في مواصلة حياتهم بيسر وسهولة داعيا كل رجال الأعمال السوريين إلى العودة للوطن والمساهمة في إعادة الإعمار على مستوى الحجر والبشر.

وأشار الترزي إلى أن أبناء الشهداء هم مستقبل سورية ومستقبل البناء فيها معربا عن بالغ سعادته وتقديره لتفوقهم الدراسي والعلمي.

بدورها بينت المشرفة العامة على مدارس بنات الشهداء مريانا جمل أن تكريم المتفوقين من أبناء وبنات الشهداء يتم بشكل دوري مشددة على الدور المهم لبعض رجال الأعمال السوريين في المغترب لكونهم حملوا هموم الوطن في قلوبهم.

من جهتها أكدت مسؤولة مشروع نسمة أمل الإنساني الدكتورة عزة قدورة أن التكريم يأتي تقديرا للجهود المبذولة من قبل الطلاب المتفوقين وليكون حافزا لهم للمثابرة في التقدم العلمي ومتابعة التفوق.

وعبر عدد من الأطفال المتفوقين عن سعادتهم بهذا التكريم مؤكدين أنه يشكل دافعا للاجتهاد والتحصيل العلمي وتحقيق طموحاتهم مقدمين الشكر للمدرسة والهيئة التدريسية على ما قدموه لهم للوصول إلى هذا التفوق.

وفي ختام الحفل تم تقديم الهدايا لجميع الطلاب والطالبات إضافة إلى تكريم عدد من أعضاء الهيئة التدريسية.

المصدر : الوكالة العربية السورية للأنباء